الأربعاء, نوفمبر 30, 2022

مجلة متخصصة برجال الأعمال

الشيخ يوسف بن صالح الراجحي

 

حاوره: الناشر و رئيس التحرير- فهد سليمان العيسى 

ضيفنا  لهذا العدد هو  أحد أبرز رجال الأعمال في المملكة،  وعلم من أعلامها المعروفين، سليل أسرة عريقة حفرت بفخر إسمها  في الواقع الاقتصادي المصرفي والعقاري للمملكة العربية السعودية، رجل أعمال ناجح، يقول بأنه يسير بفخر على خطى والده الشيخ صالح الراجحي-رحمه الله- (مؤسس مصرف الراجحي) وبأن الجيل السابق كانوا هم المؤسسون الذين عانوا معاناة شديدة في جميع شؤون حياتهم، وبأنهم مدرسة في التعامل بكل معنى الكلمة، مؤكداً على إن السمعة قبل المال، وبأنه وبالرغم من مشاريعه الحالية، فإنه لم يعمل حتى الآن ما يطمح إليه فعلاً، ضيفنا لهذا العدد الشيخ يوسف بن صالح الراجحي ، رجال الأعمال والدكتور شرفياً ورئيس مجلس إدارة جامعة الشعوب العربية،  رئيس شركة الشيخ يوسف بن صالح الراجحي للاستثمار التجاري…

المركز الرئيسي لشركة يوسف صالح الراجحي

بداية، نود ان نقدمكم لجمهور مجلة رجال الأعمال ؟

ولدت في مدينة الرياض سنة 1385هـ/1965م, وبها نشأت, ودرست المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدارسها, وقد بدأت حياتي العملية باكراً، والبدايات كما هو معروف دائما تحمل الكثير من المعوقات والصعوبات ولكني اعتبر نفسي تخرجت من مدرسة والدي رحمه الله الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي، الذي بدأت العمل باكراً معه، وكانت بداياتي معه في تأسيس مكتب عقارات الجزيرة حيث كانت أولى أعمال المكتب حصر أملاك الشيخ صالح المتناثرة حول المملكة وتجميعها, بعد ذلك توسعت أعمالنا من خلال تأسيس شركة الجزيرة التي توليت فيها منصب الإدارة نائباً لوالدي ووكيلاً عنه, كما شاركته –رحمه الله-  في تأسيس العديد من الشركات والمؤسسات ومنها  مؤسسة الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي, ومزارع وكسارات الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي, ثم شركة الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي وشركاه المحدودة, وقد شغلت عدة مناصب في هذه الشركات والمؤسسات ومن أهمها رئيساً لمجلس الإدارة, والعضو المنتدب, والمدير العام, لأنطلق بعدها في تأسيس كيان تجاري خاص بي من خلال مؤسسة الشيخ يوسف بن صالح الراجحي للمقاولات, واخيراً قمنا بتأسيس  شركة الشيخ يوسف بن صالح الراجحي للاستثمار التجاري, وجميع هذا هو من فضل ربي وتوفيقه.

للجيل السابق فضل كبير علينا

بالرغم من صعوبة الحياة سابقاً وقلة الامكانيات، إلا إننا نرى الجيل السابق حقق نجاحات كبيرة جداً، ما السبب في رأيكم؟

أود بداية أن أحدثكم عن الجيل السابق الذين أسسوا تجارة قائمة على أساس سليم ومتين، وعانوا معاناة شديدة حتى حققوا نجاحاتهم، وكانوا مدرسة بكل ما في الكلمة من معنى في الصبر والأخلاق والصدق والأمانة والحرص على العمل الجاد، كما كانوا متناغمين مع جيلهم ومع الدولة، فقدموا المصلحة العامة على مصالحهم الشخصية، وبادلتهم الدولة الثقة حيث اعتمدت عليهم في بناء الاقتصاد فحققوا نجاحات مبهرة، فهم الجيل المؤسس ونحن من الله بخير على ما أسسوه وتركوه لنا من تجارة وسمعة حسنة، ومهما حاولنا فلن نستطيع الوصول إلى ما وصلوا إليه بشق الأنفس وتعبها، وإنني أستغرب من بعض التجار الذين ورثوا تجارتهم عن آبائهم عندما يقولون بأنهم من صنعوا نجاحهم وثرواتهم، متناسين بأن أصل تجارتهم من آبائهم .

تخرجت من جامعة والدي، وبالرغم من وفاته

إلا إن الخير ما زال يتوالي علينا من سمعته الحسنة

والدكم الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي مؤسس مصرف الراجحي، عرف عنه عصاميته وحبه للعمل الخيري، كيف كان تعامله معكم على المستوى التجاري والمالي؟

والدي الشيخ صالح الراجحي –رحمه الله- ، وقبل ان يكون تاجراً، فهو مربي أجيال، وقد حرص على تنشئة اولاده وبناته على التربية الدينية ومعاملة الناس بصدق ورحمه، وقد كان تعامله اليومي دروساً لنا نحن أولاده في الاقتداء بسيرته وتعامله، حيث كان حريصاً على مشاريع النفع العام والخيري ومشاريع الاستدامة المجتمعية، ويتضح ذلك بجلاء في دعمه لكثير من الجمعيات الخيرية في السعودية، وخصص جزء من ريع الأوقاف لصالح المشاريع الخيرية والإنسانية والطبية والتعليمية والدعوية، رحمه الله رحمة واسعة، واسكنه فسيح الجنان وجميع موتى المسلمين

الشيخ يوسف صالح الراجحي في خدمه والده في أيامه الأخيره

وقد كان تعامله – رحمه الله – معنا في المجال التجاري والمالي تعاملاً بسيطاً سهلاً وقد أولانا ومنذ بداياتنا باكراً كريم ثقته واهتمامه, وقد توليت أيام عملي معه مناصب كثيرة, وشاركت معه في تأسيس عدد من الشركات والمؤسسات, وكل ذلك بفضل الله ثم بفضل تعليماته وتوجيهاته لنا, وقد تأثرنا به من خلال تعاملنا معه, واكتسبنا الكثير من الصفات الحميدة التي كان يتحلى بها، وكان مدرسة في التعامل الانساني والأخلاقي وربى أولاده على الاعتماد على أنفسهم وقدراتهم،  ونحن – إن شاء الله- سائرون على دربه، وبالرغم من وفاته إلا إننا ما زال الخير يتوالي علينا من سمعته الحسنة، ، لما كان يبذله من ماله في مشاريع الخير، رحمه الله، فقد كان رجلاً قل مثيله .

يعتبر مصرف الراجحي من أكبر البنوك بأكثر من 500 فرع حول العالم

والدي خصص جزء من ريع الأوقاف

لصالح المشاريع الخيرية والإنسانية

بصفتكم من الجيل الثاني بعد جيل المؤسس، كيف ترون نجاح الجيل الثاني للشركات العائلية؟

الجيل الثاني استمد نجاحه – بعد توفيق الله عز وجل – من خلال عمله مع الجيل المؤسس, واستفاد من خبرتهم في مجال التجارة, ثم اتجه الجيل الثاني إلى التعليم والدراسة, فأكملوا مسيرة الآباء بالدراسات الجامعية وحصلوا على الشهادات العليا, فجمعوا بين ما تعلموه من الآباء, وما درسوه في الجامعات, فأصبح جيل متعلم مثقف مواكب للعصر والتطور الحديث .

خير التاجر يجب أن يكون لوطنه ومجتمعه

ما هي فلسفتكم في تنوع انشطتكم التجارية؟ وما هي اهم مشاريعكم الحالية؟

التنوع مطلوب.. والتركيز على نشاط واحد وفي مكان واحد ربما يكون فيه مخاطرة لاسيما وأن الأسواق المحلية والعالمية تتأثر بالحالة الاقتصادية للبلدان, وقد قمنا بفضل الله وتوفيقه في بدايات عام 2009 بتأسيس شركة الشيخ يوسف الراجحي,  وقد فضلنا التوجه للاستثمار في القطاع العقاري، والذي يعتبر قطاع واعد، حيث الاحتياج الأكبر في هذا القطاع، والعائد الربحي على المدى المتوسط، عدا عن العائد الاجتماعي في توظيف الكوادر البشرية المشغلة لهذه المشاريع، ويعتبر الاستثمار في هذا المجال منتعش ومزدهر إلى حد كبير، نظراً لقلة وحدات الايواء واسكان الضيافة، وللإقبال المتزايد والمتوقع مع التطورات الحديثة للمملكة وفق رؤية 2030، وتوقع الاقبال التجاري والسياحي الواسع، لأن العلاقة طردية بين الاستثمار والطلب على وحدات المكاتب والمعارض والخدمات الفندقية، ونحن – بفضل الله- ننجز مشاريع ذات نفع عام وخدمي للمجتمع، وقد توسع نشاطنا العقاري خارج المملكة حيث قمنا بالاستثمار في كل من بريطانيا وفرنسا, وحالياً لدينا مساهمة في مشروع “مارينا برايتون” في بريطانيا الذي يعتبر من أهم المشاريع الحالية, وكذلك لدينا مشاريع عقارية في “آنسي” بفرنسا .  بالإضافة إلى الاستثمار في الأسهم المحلية والعالمية، والمعادن الثمينة كالذهب والفضة والاحجار الكريمة وغيرها.

ونحن نؤكد دائماً على إن خير التاجر يجب أن يكون لبلده ومجتمعه, والسوق السعودي – وبالرغم من هدوء الاقتصاد – فما زال يعتبر من أقوى الاقتصادات والأسواق، والقوة الشرائية في المملكة العربية السعودية تعتبر الأعلى في الاقتصادات العالمية.

مشروع مارينا برايتون في بريطانيا

رجل الاعمال الناجح لا يتوقف عند مرحلة الفشل الأولى

يعتقد البعض بأن رجال الأعمال الناجحون لم يمروا بتجارب فاشلة، كيف ترون فلسفة الربح والخسارة بالنسبة إليكم؟

هذا اعتقاد خاطئ، فالحياة قائمة على الربح والخسارة، وفي بعض الأحيان يجب عليك أن تخسر لتعرف طعم النجاح، وما يميز رجال الأعمال الناجحون هو عدم توقفهم عند محطة الفشل الأولى، بل يعاودون الكرة تلو الأخرى ليجددوا الأمل ليكون وسيلة للنجاح، وعلى من يتطلع لفلسفة الربح والخسارة،  أن يتعلم من الجيل السابق، فقد كانوا أمناء لدرجة إنهم يغلًبون مصلحة الآخرين على مصالحهم، وقد كان الواحد منهم يذهب للمحتاجين بنفسه ويوزع زكاته عليهم وهو على أبواب الثمانين، فأعطاهم الله من بركات السماء والأرض ورزقهم من واسع فضله.

ما زال العقار وسيبقى الإبن البار

أثرت أسعار البترول العالمية في تغيير عجلة الاقتصاد وتحولها في المملكة إلى اقتصاد السوق الحر، وقد أثرت على قطاعات اقتصادية كان على رأسها القطاع العقاري، نود التعرف على رؤيتكم للتحرر من تبعات تلك الأزمة وكيف ترون مستقبل هذا القطاع الحيوي بصورة عامة؟

يعتبر العقار هو المحتوى الأساسي للاستثمار  في المملكة العربية السعودية، حيث يعد استثمار آمن قياساً للمشاريع الأخرى، حتى تم تسميته بالابن البار، وبأنه يمرض ولا يموت،  وقد استثمر فيه الكثيرون على اختلاف طبقاتهم الاقتصادية ووضعهم المالي، حيث يعتبر الملاذ الوحيد الآمن تقريباً، وهو في أساس جميع قطاعات الاقتصاد، حيث يعتبر العقار حجر الزاوية لجميع الأنشطة العقارية، ويحوي الكثير من رؤوس الأموال الكبيرة.

والأزمة الاقتصادية وصل تأثيرها إلى جميع دول العالم, لكن جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – في رسم سياسة الدولة السعودية الحديثة، وقيادتهما الحكيمة وسط الصراعات الدولية، مكنت المملكة  بفضل الله من تجاوز الازمة العالمية وتحويلها إلى منحه يعود خيرها على الوطن والمواطن.

وبالنسبة لقطاع العقار فهو ما بين ارتفاع طفيف وانخفاض طفيف ايضاً, ولكني أرى إن القطاع العقاري سيتحسن وسيعود كما كان وأفضل إن شاء الله.

أكدوا انخفاض أسعار العقار …  فارتفعت بنسبة 30% !

مع بدء تطبيق رسوم الأراضي البيضاء، راهن الكثيرون على نزول أسعار العقار بنسبة كبيرة، إلا إن الواقع كان غير ذلك ؟

العقار يتأثر بتأثر الحالة الاقتصادية والوضع الاقتصادي للبلاد, وهو في تذبذب دائم ما بين نزول وارتفاع بحسب العرض والطلب, وحالة السوق, والعقار مرتبط بالكثافة السكانية, والتمدد العمراني الذي تشهده بلادنا، وقد كان الكثيرون يتداولون عبر وسائل التواصل الاجتماعي والصحف مقالات وتحليلات اقتصادية تؤكد على نزول العقار بنسب كبيرة، إلا إن نزول الأسعار كان بطيئاً جداً، فالطلب ما زال عالياً والأسعار ارتفعت بنسب تزيد أحياناً عن الــ 30% من سعر السوق، خاصة في المزادات العقارية في الفترة الأخيرة التي حققت نجاحات باهرة في بيع أراضي خام ووحدات عقارية بمبالغ ضخمة جداً خلال فترة لا تتجاوز الساعات، وهو ما يؤكد على متانة وقوة العقار والاقتصاد السعودي، وعلى كل حال فنحن أيضاً كعقاريون متضررين، حيث إننا نشتري بسعر السوق المرتفع، لكن عموماً هناك تراجع نسبي في أسعار العقار بعد تطبيق رسوم الأراضي البيضاء إلا انه لم يكن التراجع المقنع والمتوقع ويبدو أن السبب يرجع إلى أهمية تطبيق النظام بشكل قوي حتى يتم تراجع الأسعار مع مرور الزمن والمؤشرات تشير إلى أن التراجع في أسعار العقارات سيكون ملموسا خلال السنوات القليلة القادمة .

لن تنجح برامج الإسكان بمعزل

عن شركات القطاع العقاري

وكيف ترون أزمة الإسكان الحالية؟

أزمة الإسكان لم تقتصر على بلادنا فقط, بل هي موجودة في مختلف بلدان العالم وأسبابها كثيرة لكننا نتأمل خير في حكومتنا الرشيدة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين الامير الشاب النشط محمد بن سلمان، وبالتعاون مع رجال الأعمال في حل هذه الأزمة وهي ضمن أهم النقاط التي تم التركيز عليها في رؤية 2030.

وبرأيي إن ازمة الإسكان ستستمر، طالما الهجرة من القرى للمدن مستمرة، ولو تم تطوير المحافظات والهجر لقلت الهجرة للمدن، ولرجع الناس إلى مدنهم وقراهم، أيضاً عدم وجود موازنة ما بين العرض والطلب، أدى بشكل كبير إلى ارتفاع الأسعار، فالطلب كبير ويفوق المعروض، وحسب ما صرحت به وزارة الإسكان بأن الطلب يفوق المليون ومائتي ألف وحدة سكنية، ولن تنزل أسعار العقار سريعاً مادام الطلب عالياً، وما أثر على السوق هو شح القنوات التمويلية، ويجب على وزارة الإسكان أن تقوم بتسليم الاراضي للمطورين العقاريين لأنهم الأعلم بأنظمة العمل والبناء بسرعة وجيزة ولديهم مهنية عالية، حيث تكون وزارة الإسكان إشرافيه فقط، وهذا أسهل وأسرع لوتيرة العمل،  وأي أزمة إسكان يجب أن تكون بتحالف ما بين القطاع العام والقطاع الخاص، ونحن نشكر وزارة الإسكان، فهي تقوم حالياً بتبني المطورين العقاريين والتنافسية بين الشركات المحلية والأجنبية وهو امر ايجابي.

لكبح أسعار الأراضي ..يجب تطبيق

نظام الاراضي البيضاء بشكل حازم

يقول بعض الاقتصاديين بأن سبب الأزمة السكانية هو إرتفاع أسعار العقار؟

نعم هذا أحد الأسباب, والأسباب كثيرة ولعل من أهمها شح الأراضي وعدم توفرها داخل المدن, وكثرة الأراضي البيضاء وبمساحات شاسعة, وما فرضته الدولة من رسوم على الأراضي البيضاء سوف يسهم بشكل كبير في حل أزمة الإسكان وانخفاض أسعار العقارات .

التحالفات هامة… والمشروك مبروك

تقوم بعض الشركات العقارية بالتحالف فيما بينها للدخول في مشاريع كبرى، كيف ترون هذه التحالفات؟ ولماذا يلجأ إليها العقاريون؟

بالطبع نؤيد التحالفات فهي ممتازة وتثمر عن مشاريع ضخمة تخدم المجتمع، فاليد الواحدة لا تصفق، والعقار كنشاط تجاري قائم على الشراكة والتعاون، حيث إن الوقت عامل مهم في الفرص الاستثمارية العقارية، ويلجأ العقاريون للتحالف لعدم قدرتهم على توفير رؤوس الأموال الكافية لعمل مثل هذه المشاريع، أو لتقليل المخاطرة برأس المال.

كيف تنظرون للمساهمات العقارية سابقاً، وحالياً بعد تنظيمها بالصناديق العقارية؟

في الجيل السابق كان يتم فتح المساهمة بملايين الريالات واغلاقها خلال يوم أو يومين فقط، للتجربة السابقة والثقة وسمعة العقاري، ولو نعود لفترة ما قبل 10 سنوات، لشاهدنا اعلانات المساهمات التي تغري العملاء بأرباح عالية خلال فترة قصيرة، اغلب هؤلاء التجار تعثروا وعجزوا عن رد حتى رؤوس الأموال إلى العملاء، لأن المساهمات العقارية لم تكن منظمة بالشكل المطلوب, لأن المساهمات العقارية مرت بفترة صعبة جدا بمسئولية مشتركة بين وزارة العدل ووزارة التجارة ومرت خلال العشرون سنة الماضية بفترة تعثر في كافة التعاملات العقارية المتعلقة بحقوق المساهمين مما اثر على شريحة كبيرة منهم لم يحققوا الأرباح التي كانوا يوعدون بها نتيجة تعثر هذه المساهمات وعدم ضمان الحقوق، ولكن ومنذ سنتين أو أكثر قليلا تحسن أداء المساهمات حالياً بعد تطويرها بنظام الصناديق العقارية، وأوجدت الوزارتين حلولا عاجلة لبعض المساهمات بوضع رقابة وحماية وأنظمة, ومن أهم الأمور التي عالجتها حفظ حقوق المساهمين, وتنظيم هذه المساهمات بشكل منظم، وتم توزيع حقوق المساهمين عليهم ونتطلع مزيدا من الجهود لتسريع إجراءات توزيع الأرباح على المساهمين وحلحلة الإجراءات من أجل سرعة إنهاء ما تبقى من هذه المساهمات، ، ونحن نشاهد كل فترة إعلان في  الصحف لبيع مساهمات متعثرة واعادة الأموال إلى المساهمين، وهو جهد تشكر وزارة التجارة عليه.

البنوك السعودية ..دور ضعيف ومتراخي

في حل أزمة الإسكان

كيف ترون دور البنوك التجارية في حل مشكلة العقار؟

تعد البنوك التجارية من أهم المصادر الرئيسية للتمويل العقاري، ولكن للأسف فإن دور البنوك السعودية في التمويل ضعيف للغاية، فالبنوك الخارجية تساهم بقوة في التنمية وفوائدها تناقصية على حسب المبلغ المتبقي، على العكس من الدور المتواضع لبنوكنا المحلية، ونحن نأمل أن يكون لبنوكنا المحلية دور قادم أفضل في التنمية الاقتصادية عموماً والتنمية العقارية خصوصاً، ومنح المزيد من التسهيلات لجذب أكبر شريحة من المجتمع، وللنهوض بسوق الإسكان العقاري.

إستاد أحد الاندية الاوروبية أكبر

من أي استاد لأي بلد عربي

كيف ترون الاستثمار في الأندية الرياضية؟

لم يعد مفهوم الرياضة في العقد الحالي كما كان سابقاً، بل أصبح في الدول المتقدمة نشاط اقتصادي وسياسي حتى على مستوى الدول، تدار فيه رؤوس أموال كبيرة بعوائد استثمارية عالية، على العكس مما لدينا إذ لا يوجد استثمار واقعي يراعي ويدعم الاندية السعودية، ونحن لن نستطيع أن نتناغم مع رؤية الدولة 2030 للأندية مع وضعها الحالي، السؤال الهام لماذا لا نرى امكانيات الأندية الأوربية الكبرى لدينا في السعودية، بالرغم من إن امكانياتنا المادية أعلى بكثير من تلك الأندية، يكفي أن تنظر لمقر أحد الأندية الأوربية مثل نادي برشلونه أو ريال مدريد وغيره، لترى التجهيزات الضخمة والامكانيات الهائلة لديها، فمثلاً إستاد أحد الاندية الاوروبية أكبر من أي استاد لأي بلد عربي، إذ يفتخر المشجع الأوربي بنادية ذو التجهيزات العالية، فمقر النادي مدينة مصغرة، ويحتوي على ملاعب ومقاهي وأسواق وتجهيزات رياضية وخدمات متنوعة، ويقام فيها أحياناً مراسم الزواج والاحتفالات، فهي بحق امكانيات نادي يفتخر بها المشجع وينتمي لها، وتجذب لها المستثمرين الجادين من جميع دول العالم.أحأ

استثمارات الأندية تعتمد على دعم أعضاء الشرف

وتجربة الهلال في الاسثمار العقاري خطوه جيده

لكننا نرى تسابق الشركات في رعاية الدوري السعودي بمئات الملايين والاعلان على قمصان الأندية ومتاجر الأندية؟

صحيح، وبالرغم من كونها ظاهرة صحية ونقلة نوعية في الرياضة السعودية، لكننا كرجال أعمال لا نراها كعملية استثمارية متكاملة وصحيحة، إذ بالرغم من هذه العقود الكبيرة فما زالت استثمارات الأندية السعودية متواضعة، وتعتمد بالدرجة الأولى على دعم أعضاء الشرف، فالأندية السعودية لا تقوم على نظام مؤسسي بل على أفراد، والتي بالتالي تعاني ظروفاً صعبة عند عزوف أعضاء الشرف عن الدعم، وهذا الامر ينطبق تماماً على مشاريع الاندية كالمتاجر، حيث تغيب عقلية الاستثمار الفعلي، وهي في غالبها محاولات تعجز عن توفير احتياجات ومتطلبات الجماهير، وما تزال عمليات التسويق للاستثمار ضعيفة للغاية ولا تراعي التطور الحالي، لكن ومع هذا  فإن تجربه نادي الهلال مؤخرا والتي تمثلت في الاستثمار العقاري برأس مال مبدئي بـ 50 مليون ريال، ارى انها تتجه نحو تنويع مصادر الدخل وتحقيق الاستدامه الماليه للنادي، وهي خطوة جيده ونتمنى ان نراها مع باقي الانديه السعودية.

تخصيص الأندية.. خطوة نحو النجاح …

ولدينا الرغبة في الاستثمار الرياضي

وهل ترون إن توجه الدولة لتخصيص القطاع الرياضي، هو الحل؟

طبعاً، فيكفي إن التخصيص سينقل الفكر والإدارة من الاجتهاد والرأي الشخصي للاحتراف وعالم الأعمال، من خلال الكفاءات الاستشارية عالية التأهيل التي سيتم توظيفها، والاستفادة القصوى من ايرادات الأندية من الرعايات والتسويق وتحقيق أعلى العوائد المالية من خدمات ومرافق الأندية كالتذاكر والمبيعات الاحترافية للمتاجر واستثمار الإعلان التجاري والاستثمار في صناعة الملابس والادوات الرياضية وحقوق البث التلفزيوني، وسيحقق التخصيص النجاحات التي نراها حالياً في الأندية الاوروبية الكبرى، والتي ستؤدي بالتالي ظهور الأبطال الرياضيون وإظهار معالم السياحة الرياضية للمملكة العربية السعودية، وكما تؤكد عليها الرؤية السعودية 2030، ونحن لدينا الرغبة الجادة في الاستثمار الرياضي بعد اكتمال الخصخصة.

يجب على وزارة العمل تنظيم

برامج المسؤولية الاجتماعية

استحدثت بعض الشركات برامج خاصة للمسؤولية الاجتماعية، كيف ترون جهود المسؤولية الاجتماعية لدى الشركات؟ وهل تؤيدون تنظيمها؟

يجب على كل رجال أعمال وشركة أن يتوجه بأعمال المسؤولية الاجتماعية لدعم أبناء بلده بالبرامج المفيدة والمشاريع الصغيرة، ولكن للأسف لا يوجد ترابط بين برامج المسؤولية الاجتماعية، حيث قد تركز غالبها على شريحة معينة من المستفيدين وتترك المستفيد حقاً، لذلك يجب على وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تنظيم عمل المسؤولية الاجتماعية، مع الأخذ في الاعتبار ضرورة نشر ثقافة العمل الاجتماعي والتوعوي وتدشين مزيد من مبادرات الأعمال التطوعية والخيرية وفرض قوانين تحفز الشركات والمؤسسات على تبني العمل التطوعي مع إمكانية ربط ذلك بتسهيلات حكومية وامتيازات للملتزمين والنشطاء في هذا الشأن من شركات ومؤسسات القطاعين العام والأهلي، وأغلب رجال الأعمال عموماً قدموا أعمالاً خيرية معروفة لدى المجتمع، لكن مطلوب منهم الكثير، حيث يجب عليهم الاستثمار في المجالات الخدمية، وأن يقدموا شيئا في دنياهم وينفعهم في آخرتهم، وهنا لا يفوتني أن أشيد بوقف الشيخ صالح الراجحي، الذي خصص له ثلث ماله، وتبنى الوقف البرامج التنموية وبناء الأسر وشخصية الانسان ومهاراته، فالمثل الصيني يقول لا تعطني سمكة، بل علمني الصيد   فإنك إن أعطيت فسينتهي العطاء، لكن أن تنمي وتطور  فستستمر التنمية.

المحافظة على المال وتنميته هو من برّ من تركه لهم

بصفتكم من الجيل الثاني بعد جيل المؤسس، كيف ترون نجاح الجيل الثاني للشركات العائلية؟

نحن- وبحمد الله وفضلة- توجهنا جميعنا كأخوة في المحافظة على الإرث الذي وصلنا من والدنا – رحمه الله- ومحاولة السير على خطاه، فالإرث ثروة قومية اقتصادية يجب الحفاظ عليها بدلاً من إهدارها وتضييعها، كما يجب على الجيل الثاني إجراء القسمة الشرعية بينهم سريعاً وعدم الاختصام، وعدم إهدار مال من تعب وشقى حتى وصل إليهم، فالمحافظة على المال هو من برً من تركه لهم، ويجب على التاجر الوارث أن يعي تماماً بأن نجاحه وتجارته أتت اليه من مورثه بعد سنوات طويله من الكدَ والتعب والعمل المتواصل، حتى وصلت إليه الثروة بارتياح، ويجب عليهم أن لا يكونوا سبباً في قطع ارزاق موظفيهم وعمالتهم والأسر التي تعتمد عليهم، ويزعجني ادعاءات البعض منهم بقوله بأنه من اسس اعماله التجارية بخبرته وشطارته وبأنه بدأ من الصفر كما يدعي، وتناسى الثروة التي وصلت إليه وكانت سبباً في نجاح تجارته وتنميتها، هل كان سيصل إلى ما وصل إليه الآن لو كان بدء من الصفر حقاً !

اعتمدكم الاتحاد البرلماني متعدد الأغراض  TMIPU سفيراً للنوايا الحسنة والسلام،  حدثونا عن مهام نشاطكم كسفير؟

بدايةً نعرب عن شكرنا وتقديرنا للاتحاد البرلماني الدولي متعدد الأغراض على اختياره لنا كسفراء للنوايا الحسنة والسلام, وذلك يجعل مسؤوليتنا مضاعفة لتقديم كل ما من شأنه تعزيز الدور الإنساني والنهوض به، والمساعدة على ارتقاء المجتمعات التي تعاني من العثرات، ومد يد العون للإسهام في دعم الشعوب التي تواجه مختلف الظروف القاسية ونفتخر ونعتز باختيارنا لهذه المهمة الدولية، وذلك يعد شرفاً كبيراً لنا لتمثيل أبناء المملكة في منظمة دولية تهتم بالكثير من الجوانب التي تلامس الطبيعة البشرية, وسنقوم ببذل ما بوسعنا لتقديم الصورة المشرقة لأبناء الوطن .

جامعة الشعوب العربية تسعى لوحدة

الشعب العربي اقتصاديا واجتماعيا

بصفتكم رئيس جامعة الشعوب العربية، حدثنا عن هذه الجامعة ؟

جامعة الشعوب العربية هي منظمة غير حكومية تم انشاؤها بقرار رقم 4718 لسنة 2012م, ورسالتها هي وحدة الشعب العربي اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً واعلاميآ, وتهدف لتعزيز التضامن الشعبي العربي وتفعيل الدبلوماسية الشعبية والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في جميع الدول العربية , وكذلك تعزيز اللقاءات والحوارات في كافة الدول العربية وفي المهجر وتنسيق الجهود في مختلف المجالات وتبادل الخبرات لما فيه مصلحة وخدمة للشعوب العربية، والإسهام في حل المنازعات العربية عربيا لتكون مؤسسة تحكيم عربية ذات صفة دولية للفصل في المنازعات في كافة المجالات التي قد يحدث فيها نزاع.

 

تكريم الأمم المتحدة 

قامت الأمم المتحدة بتكريمكم عالمياً  في حفلها السابع مع أبرز الشخصيات العالمية وذلك لجهودكم الخيرية، حدثونا عن هذا التكريم…

ما قامت به الأمم المتحدة من تكريم، هو لا يمثلني فقط بل يمثل كل سعودي، وما قمت به من دعم على المستوى المحلي والعالمي للعمل الخيري وخدمة الأنسانية، ما هو إلا امتداد لما زرعه فينا والدي الشيخ صالح الراجحي – رحمه الله- والذي قبل أن يكون تاجراً، كان مربي أجيال يحرص على تنشئة أولاده وبناته على التربيه الدينية وتوخي معاملة الناس وتلمس احتياجاتهم.

ما هي النصيحة التي توجهونا لرواد الأعمال؟

أنصح الشباب بممارسة العمل الحر وفق ما يهوى ويحب، فالراتب للمعيشة وليس للتجارة، والعمل الحر هو مفتاح لما يرغب المرء الوصول إليه، والحرص على التمسك تعاليم الدين الإسلامي، كما أنصح كل شاب بألاّ يكتفي بالوظيفة أيا كانت حكومية أم قطاع خاص، وأن يحرص على قضاء وقته فيما ينفع في دينه ودنياه، حتى يستطيع أن يواجه متطلبات الحياة المعيشية التي أصبحت ترتفع يوماً بعد يوم، فالعمل ليس عيب، بل عبادة يتكسب منها ويؤجر عليها.

أقضي مع الأصدقاء والأٌقارب أمتع اللحظات 

وأرتاح في مزرعتي في بنبان حيث الطبيعة

 

الشيخ يوسف، كيف تفضي يومك؟

وقتي اقضيه في العمل في الفترة الصباحية في مجموعة شركاتنا العقارية وفي المساء هناك جلسة خاصة في استراحة تضم الأصدقاء والزملاء والأقارب نتسامر فيها إخوة وزملاء للحديث عن الشئون الاقتصادية والثقافية والرياضية حتى موعد العشاء والمغادرة قبل منتصف الليل، واقضي وقتي في نهاية الاسبوع في مزرعتي الثمامة حيث المكان الفسيح والطبيعة.  كذلك هناك زيارات عمل لبعض المناطق بالمملكة وخارجها.

 

الملك سلمان لرجال الأعمال كشركاء في التنمية

ومتفائل برؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان

كلمة أخيرة تودون قولها ؟

في الختام لا يسعننا إلا أن نتقدم لكم في مجلة رجال الأعمال التي تحمل فكراً اقتصاديا رائعا على جهودكم في التواصل الإعلامي مع رجال الاعمال وتغطياتكم المميزة ونتمنى لكم المزيد من النجاح ، ونسأل الله أن يعيننا على خدمة بلادنا ومجتمعنا, وأن يحفظ بلادنا من كيد الكائدين, وأن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار في ظل قيادتنا الحكيمة وحكومتنا الرشيدة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي ومنذ ان كان أميراً للرياض وحتى الآن  وهو ينظر إلى رجال الأعمال كشركاء في التنمية، وبأنهم أحد الأعمدة الرئيسية في تطوير الاقتصاد الوطني، ومتفائل جداً برؤية سيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – وأن يحمي بلادنا وأهلها من كل سوء ومكروه, إنه سميع مجيب.

 

Leave A Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *